موسم سينمائي جديد وهو عيد الأضحى المبارك والذي كان ينتظر أن يشهد منافسة قوية بين مجموعة من الأفلام الهامة التي تم تصويرها في الفترة الأخيرة لعرضها خلال أيام العيد، الذي يتبقى على حلوله ثلاثة أيام فقط. ورغم أنه كان متوقعًا أن تشهد دور العرض في هذا الموسم استقبال ما لا يقل عن ستة أفلام وهو عدد معقول بالنسبة لعدد الأفلام التي يتم إنتاجها حاليًا، إلا أن المحصلة النهائية كانت أربعة أفلام فقط.

وشهدت الأيام الأخيرة انسحاب عدد من الأفلام كان متوقعًا أن تتواجد في الموسم، بعضها لعدم اكتمال مونتاجه مثل “من ضهر راجل” للنجم آسر ياسين، والبعض الآخر قرر منتجه طرحه في موسم آخر مثل “الليلة الكبيرة” وأفلام أخرى. ويهذا لم يتبق في الموسم إلا أربعة أفلام فقط منهم فيلم مؤجل منذ أكثر من عام.

البداية بفيلم “أهواك” للنجم تامر حسني، الذي افتتح الموسم بطرحه مساء اليوم الأحد، حيث عجل منتجه محمد السبكي بطرحه قبل العيد بثلاثة أيام على أن يطرحه في الدول العربية والخليجية بالتزامن مع أول أيام العيد. يعد هذا الفيلم هو المرشح الأول لاعتلاء صدارة الإيرادات في هذا الموسم باعتبار أن تامر نجم شباك وله جماهيرية عريضة، بالإضافة إلى مشاركة أسماء مميزه من النجوم معه في الفيلم وعلى رأسهم غادة عادل ومحمود حميده وأحمد مالك وانتصار وأمل رزق، كما أنه من تأليف وإخراج محمد سامي، وتدور أحداثه في إطار كوميدي رومانسي وهو ما يرغب فيه الجمهور حاليًا.

أما ثاني الأفلام المنافسة في الموسم هو “عيال حريفة” للمنتج أحمد السبكي، الذى يلعب دائمًا على هذه النوعية من أفلام الغناء الشعبي والرقص للمنافسة بها في الأعياد، ورغم أن الفيلم بعيد تمامًا عن كونه عمل جيد إلا أنه سيكون المنافس الأول لفيلم “أهواك” على شباك التذاكر، لما يحتوى على كثير من العناصر التجارية التي تجلب الإيرادات وأولها الأغنيات الشعبية لمحمود الليثي وبوسي ورقصات صافيناز، بالإضافة إلى الاعتماد على الكوميديا أيضًا، ولا ننسي عنصر الدعاية الجيدة التي يقوم بها السبكي. الفيلم بطولة محمد لطفي وبوسي ومحمود الليثي وصافيناز ونرمين ماهر وآخرين.

أما ثالث الأفلام المنافسة هو فيلم “الجيل الرابع”، الذي يعد البطولة السينمائية الأولى للمثل الشاب أحمد مالك بمشاركة مجموعة من الوجوه الجديدة، ومن المتوقع أن يكون هذا العمل على غرار فيلم “أوقات فراغ” والذي قدمه مجموعة من الممثلين الشباب منذ سنوات وحقق طفرة في الأفلام الشبابية. الفيلم من إخراج المتميز أحمد نادر جلال ويظهر فيه عددًا كبيرًا من الفنانين كضيوف شرف، على رأسهم حسن حسني وإدوارد وشريف رمزي وبيومي فؤاد وأحمد رزق، وهو من تأليف عمرو سمير عاطف بمشاركة كتاب شباب. يعتمد الفيلم في أحداثه على تصرفات الشباب في حياتهم اليومية والمصطلحات التي انتشرت بينهم في الفترة الأخيرة.

رابع الأفلام المنافسة في هذا الموسم هو فيلم “4 كوتشينة” الذي يقوم ببطولته فريق 8% المكون من أوكا وأورتيجا وشحته كاريكا، وهو فيلم مؤجل عرضه منذ عام تقريبًا، حيث كان مقررًا طرحه في عيد الأضحى العام الماضي وتم تأجيله وتعرض لسلسلة من التأجيلات بعد وفاة الموزع محمد حسن رمزي لأنه مشارك في الإنتاج، إلى أن تم الاستقرار على عرضه في عيد الأضحى القادم. يشارك في بطولة الفيلم الأردنية هيام جباعي ومنذر رياحنة ومروى اللبنانية، ومن غير المتوقع أن ينافس الفيلم بشكل قوي خلال هذا الموسم.

وقد تقرر أيضًا استمرار عرض عددًا من الأفلام التي تم طرحها في عيد الفطر الماضي وما بعده، والتي مازالت تحصد إيرادات جيده حتى الآن، وعلى رأسها فيلم “شد أجزاء” للنجم محمد رمضان و”ولاد رزق” لأحمد عز وفيلم “الخلبوص” لـ محمد رجب، بالإضافة إلى فيلم “سعيكم مشكور يا برو” الذي تم طرحه في السينمات منذ أسبوعين، ولكن سيتم تقليل عدد دور العرض التي ستطرح هذه الأفلام بالطبع.

شاركه على:


اترك ردا

شاركه على: